الرقابة الإدارية: تحية لكل روح نقية روت بدمائها أرض الوطن

هنأت هيئة الرقابة الإدارية، الشعب المصري بمناسبة الذكرى الـ49 لحرب أكتوبر المجيدة، أحد أهم وأعظم الأحداث التاريخية في العصر الحديث والتي غيرت العديد من المفاهيم والأفكار السياسية والإستراتيجية والعسكرية، ليس في الشرق الأوسط فحسب بل امتدت آثارها إلى العديد من مناطق الصراع حول العالم.

وقالت هيئة الرقابة الإدارية، عبر صفحتها على فيس بوك: تحية لكل روح نقية روت بدمائها أرض الوطن.. السادس من أكتوبر عيد النصر.. كل عام ومصر والمصريين بخير وسلام وأمان.

الذكرى 49 لنصر أكتوبر المجيد

فى مثل هذا اليوم السادس من أكتوبر تحل ذكرى يوماً من أعظم الأيام التي مرت على المصريين حيث تعد حرب أكتوبر بلا شك أحد أهم وأعظم الأحداث التاريخية في العصر الحديث والتي غيرت العديد من المفاهيم والأفكار السياسية والإستراتيجية والعسكرية، ليس في الشرق الأوسط فحسب بل امتدت آثارها إلى العديد من مناطق الصراع حول العالم.

حرب أكتوبر هي حرب شنتها كل من مصر وسوريا في وقتٍ واحدٍ على إسرائيل عام 1973.

كانت إسرائيل قد احتلت شبه جزيرة سيناء من مصر وهضبة الجولان من سوريا، بالإضافة إلى الضفة الغربية التي كانت تحت الحكم الأردني وقطاع غزة الخاضع آنذاك لحكم عسكري مصري، بدأت الحرب يوم السبت 6 أكتوبر 1973 الموافق 10 رمضان 1393 بتنسيق هجومين مفاجئين ومتزامنين على القوات الإسرائيلية، أحدهما للجيش المصري على جبهة سيناء المحتلة وآخر للجيش السوري على جبهة هضبة الجولان المحتلة، وقد ساهمت في الحرب بعض الدول العربية سواء بالدعم العسكري أو الاقتصادي.

عقب بدء الهجوم حققت القوات المسلحة المصرية والسورية أهدافها من شن الحرب على إسرائيل، وكانت هناك إنجازات ملموسة في الأيام الأولى للمعارك، فعبرت القوات المصرية قناة السويس بنجاح وحطمت حصون خط بارليف وتوغلت 20 كم شرقاً داخل سيناء، فيما تمكنت القوات السورية من التوغل إلى عمق هضبة الجولان وصولاً إلى سهل الحولة وبحيرة طبريا.

الأهداف الإسرائيلية

في تمام الساعة الثانية نفذت 220 طائرة حربية مصرية ضربة جوية على الأهداف الإسرائيلية شرقي القناة " كان أقصى عمقٍ ممكنٍ للطائرات المصرية وعليه غطت الضربة الجوية النصف الغربي من سيناء عدا هجوم واحد قصف مطاراً جنوب العريش".

عبرت الطائرات على ارتفاعات منخفضةٍ للغاية "حوالي 30 م" لتفادي الرادارات الإسرائيلية، وقد استهدفت المطارات ومراكز القيادة ومحطات الرادار والإعاقة الإلكترونية وبطاريات الدفاع الجوي وتجمعات الأفراد والمدرعات والدبابات والمدفعية والنقاط الحصينة في خط بارليف ومصافي النفط ومخازن الذخيرة، وقد جاء في تقرير قائد القوات الجوية عقب الهجوم أن الضربة حققت 95 % من أهدافها الموضوعة.

بعد عبور الطائرات المصرية بخمس دقائقَ بدأتِ المدفعية المصرية قصف التحصينات والأهداف الإسرائيلية الواقعة شرقي القناة بشكلٍ مكثفٍ تحضيراً لعبور المشاة، فيما تسللت عناصر سلاح المهندسين والصاعقة إلى الشاطئ الشرقي للقناة لإغلاق الأنابيب التي تنقل السائل المشتعل إلى سطح المياه، وفي تمام الساعة 14:20 توقفت المدفعية ذات خط المرور العالي عن قصف النسق الأمامي لخط بارليف ونقلت نيرانها إلى العمق حيث مواقعُ النسق الثاني، وقامت المدفعية ذات خط المرور المسطح بالضرب المباشر على مواقع خط بارليف لتأمين عبور المشاة من نيرانها.

في تمام الساعة 14:30 كان ألفا ضابطٍ وثلاثين ألف جنديٍّ من خمس فرق مشاة قد عبروا القناة، واحتفظوا بخمسة رؤوس جسورٍ واستمر سلاح المهندسين في فتح الثغرات في الساتر الترابي لإتمام مرور الدبابات والمركبات البرية.

اجتمع مجلس الأمن في مساء 21 أكتوبر وأصدر صباح يوم 22 أكتوبر القرار 338 الذي قضى بوقف إطلاق النار بين جميع الأطراف المشتركة في موعدٍ لا يزيد على 12 ساعة من لحظة صدور القرار، ووافقت كل من مصر وإسرائيل رسمياً على القرار.

احتفالات القوات المسلحة المصرية

وتخليداً لذكرى انتصارات أكتوبر تحتفل القوات المسلحة المصرية بعيدها يوم 6 أكتوبر من كل عام، وأُنشئت في مصر عدة متاحفَ سواء في القاهرة أو في مدن القناة عُرضت بها بعض القطع من مخلفات الحرب، ولعل أشهر تلك المنشآت بانوراما حرب أكتوبر في شارع صلاح سالم بالقاهرة والتي تعرض تسجيلاتٍ بالصوت والصورة تحكي قصص المعارك الحربية المصرية بست لغاتٍ مختلفةٍ هي العربية، والإنجليزية، والألمانية، والإيطالية، والفرنسية، واليابانية.

كما وثقت السينما المصرية لحظة النصر في حرب السادس من أكتوبر بمجموعة من الأفلام رصدت فترة الحرب وسُجلت في تاريخ السينما كعلامات معبرة عن تلك الفترة، والتي تُعرض على شاشات التليفزيون المصري في شهر أكتوبر من كل عام احتفالا بذكرى النصر، ومن هذه الأفلام" حتى آخر العمر والرصاصة لا تزال في جيبي والعمر لحظة" ليخلد التاريخ قصة جيش وشعب جسور أبى الهزيمة والاحتلال على مر العصور الصورة من مركز التوثيق الفوتوغرافي، بحسب «أ ش أ».

رئيس الرقابة الإدارية يلتقي المدير التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة

 

 

 

الذهاب إلى الأعلى