سؤال برلماني للحكومة بسبب صعوبة إجراءات التحويل بين المدارس

تقدمت النائبة مها عبد الناصر، عضو مجلس النواب، بسؤال لرئيس مجلس الوزراء ووزيري التربية والتعليم، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، بشأن صعوبة تحويل الطلاب بين المدارس الرسمية.

وأوضحت النائبة أنها تلقت الكثير من الشكاوى من الأهالي الذين يعانوا “الأمرين” لإنهاء إجراءات نقل أولادهم وتحدثوا عن كثرة الإجراءات وتعقيدها أثناء قيامهم بطلبات التحويل، الأمر الذي يستلزم الذهاب أكثر من مرة وأكثر من يوم على التوالي.

ووجهت النائبة تساؤلا: لماذا يتم التحويل على مرحلتين المرحلة الأولى ورقيا ثم بعد إنهاء هذه المرحلة يتم التحويل الإلكتروني؟، قائلة: وما فائدة التحويل الإلكتروني بعد إنهاء كل إجراءات التحويل بين المدرستين والإدارات؟

واستنكرت النائبة ما يتم طلبه من الآباء لشراء دمغات وطوابع ودفع مصروفات التحويل عبر البريد المصري، متسائلة: ولماذا لا تتوفر طرق أسهل لتحصيل تلك المصروفات أو الاعتماد على الدفع الإلكتروني؟

كما تساءلت عضو مجلس النواب: أين التحول الرقمي الذي نتحدث عنه في الإدارات التعليمية التي ما زالت تطلب شراء طابع دمغة ودفع حوالة بريدية في مكتب بريد؟

وقالت النائبة: الوضع الحالي في منتهى السوء ويحمل الأهالي الكثير من المشقة بالإضافة إلى إهدار الوقت والمال والضغط العصبي في حين أننا نرى دول مجاورة لنا استطاعت عمل ميكنة كاملة لكل الإجراءات ولا يحتاج المواطن فيها أن يستقطع يومين على الأقل من وقته لعمل مثل هذا التحويل.

برلماني يطالب بزيادة المقبولين بكليات الطب والتمريض لحل أزمة العجز

زر الذهاب إلى الأعلى