علي جمعة يحذر: الغيبة والنميمة والبهتان والكذب أمراض اجتماعية.. فيديو

كشف الدكتور علي جمعة، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، خطورة الحلف بالأيمان دون داع والهمز واللمز والنميمة وترويج الشائعات، وتحذير الله سبحانه وتعالى من إطاعة كل حلاف مهين.

وقال علي جمعة، خلال تقديم برنامج «القرآن العظيم» على قناة صدى البلد، إن الآيات الكريمة في سورة القلم: «وَلَا تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ مَّهِينٍ هَمَّازٍ مَّشَّاءٍ بِنَمِيمٍ مَّنَّاعٍ لِّلْخَيْرِ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ عُتُلٍّ بَعْدَ ذَٰلِكَ زَنِيمٍ» تدل على مسألة تربوية اجتماعية وتأمرنا بألا نحلف كثيرا ولا يكون الشخص حلاف.

وتابع عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، أن الرسول صلى الله عليه وسلم نبه أن أحدهم يدعو إلى سلعته بالحلف فيحلف بأنها أحسن سلعة ويحلف أنها الأرخص والأمتن، وهذا الحلف يُدخله في منطقة الحلاف الذي ذُكر في القرآن الكريم.

وأردف علي جمعة، أنه عندما يحلف أحدهم بالله ولا يكون دقيقا وصادقا فإنه قد استهان بمقام الألوهية وبالحلف باسم الله سبحانه وتعالى وسمى «مهين» أي مهان، لأنه أراد الاستهانة، كما حرم الرسول صلى الله عليه وسلم الغيبة والنميمة والبهتان والكذب على الآخرين والسخرية منهم باستهانة.

وأوضح عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، أن الغيبة والنميمة والبهتان والكذب، هي أمراض اجتماعية ومن الأفضل أن نرفضها لأنها ستؤدي إلى بلاء مثل الشائعات التي تعتبر بلوى كبرى تصيب المجتمع، ولذلك قال الله بعدها «مَّنَّاعٍ لِّلْخَيْرِ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ» موضحا أن الذي يفعل الهمز واللمز والنميمة يكون قد منع الخير.

https://www.youtube.com/watch?v=bvyLH3NcsPg

علي جمعة يفسر آيات فى سورة المجادلة تنسب الحول والقوة لله وحده.. فيديو

الذهاب إلى الأعلى