كيف نجحت الكمامة فى مواجهة انتشار فيروس كورونا؟

أصبح للكمامات الطبية وأقنعة الوجه بشكل عام شأن كبير، منذ انتشار فيروس كورونا حيث انقسمت الآراء بين مؤيد لها ومعارض حول مدى فعاليتها بصد الوباء أو منع الإصابة.

وكل الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الدول بشأن الجائحة أكدت على ضرورة ارتداء الكمامة بشكل دائم عند الاختلاط أو الخروج، وحتى بعد إلغاء الإغلاق كانت الكمامة ضمن الخطوات التدريجية التي اعتمدتها الدول لتخفيف الحظر.

وأشارت دراسة إلى أن فرض استخدام الكمامة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد في مناطق اعتبرت بؤرا للجائحة ربما حال دون إصابة عشرات الآلاف بالعدوى.

وفال باحثين إن استخدام الكمامة يعدّ أهم من قواعد التباعد الاجتماعي والبقاء في المنزل، وانتهت الدراسة إلى أن منحنى انتشار العدوى تغير جذريا عندما فُرضت قواعد استخدام الكمامات في السادس من أبريل في شمال إيطاليا، وفي 17 أبريل في مدينة نيويورك الأميركية في وقت كانت فيه المنطقتان من أكثر الأماكن تضررا من الجائحة.

كما رأى الباحثون أن “هذا الإجراء الوقائي وحده قلل عدد الإصابات بشدة، وذلك بأكثر من 78 ألفا في إيطاليا في الفترة من 6 أبريل، وحتى 9 مايو، وبأكثر من 66 ألفا في مدينة نيويورك بين 17 أبريل و9 مايو”.

وأضافوا أنه عند سريان القواعد التي تلزم باستخدام الكمامة في نيويورك انخفض معدل الإصابات الجديدة اليومي بحوالي 3%، بينما استمر تزايد عدد حالات الإصابة الجديدة في باقي البلاد.

وأشار الباحثون إلى أن الاحتياطات الأخرى المتعلقة بتجنب المخالطة المباشرة، مثل التباعد الاجتماعي، والحجر الصحي، والعزل، وتطهير اليدين، كانت كلها مطبقة قبل فرض استخدام الكمامة في إيطاليا ومدينة نيويورك.

يذكر أن الكمامات كانت مصدر قلق خلال الفترة الماضية، وذلك بسبب تصريحات أدلت بها منظمة الصحة العالمية كشفت تباينا في موقفها بِشأن تلك الأقنعة.

فقد غيرت المنظمة موقفها إزاء الكمامات ولحقت بالاتجاه العالمي عندما أوصت باستخدامها في الأماكن العامة المزدحمة لوقف عدوى فيروس كورونا المستجد.

كما أجرت أوائل الشهر الجاري تحديثاً لإرشاداتها شمل توصية للحكومات بمطالبة الناس بارتداء كمامات الوجه المصنوعة من القماش في الأماكن العامة للمساعدة في الحد من انتشار الوباء.

هشام الخياط: الشعب التزم بارتداء الكمامات.. وتطبيق التباعد الاجتماعي ضروري 

زر الذهاب إلى الأعلى