ننشر تفاصيل واعترافات المتهمين في خلية الفيديوهات المفبركة لصالح قناة الجزيرة الإرهابية

ألقت أجهزة الأمن بوزارة الداخلية القبض على  خلية إخوانية مكونة من 11شخص  لإنتاجهم  أفلاما مفبركة لـ”الجزيرة” القطرية.

وردت معلومات لقطاع الأمن الوطنى  مفادها إصدار قيادات التنظيم الهاربة بالخارج تكليفًا لعدد من العناصر الإخوانية والمتعاونين معهم في البلاد، بالعمل على تنفيذ مخططهم الذى يستهدف المساس بأمن الوطن والنيل من استقراره، من خلال إنتاج وإعداد تقارير وبرامج إعلامية “مفبركة”، مقابل مبالغ مالية ضخمة، تتضمن الإسقاط على الأوضاع الداخلية بالبلاد والترويج للشائعات، والتحريض ضد مؤسسات الدولة، لبثها بقناة الجزيرة، تنفيذًا لتوجهات التنظيم الإرهابى.

العناصر القائمة على المخطط

وأمكن تحديد العناصر الإخوانية القائمة على إدارة هذا المخطط، الهاربين بدولتى “تركيا وقطر”، وأبرزهم، الإرهابى الإخوانى الهارب، عبد الرحمن يوسف القرضاوى، وعبد الله محمد عبد العزيز القادوم، ومعتز محمد عليوة مطر، ومحمد ناصر على عبد العظيم، وعمرو أحمد فهمى خطاب.

كيفية التنفيذ

كما أكدت المعلومات اضطلاع العناصر الإخوانية في إطار تنفيذ مخططها باستغلال كل من “شركة تيم وان برودكشن للإنتاج الفني”، بمنطقة المعادى بالقاهرة، بالإضافة إلى استديو كائن بمنطقة عابدين بالقاهرة تحت اسم “بوهمين”، بالإضافة إلى تعاقدهم مع أحد العاملين بالمجال الإعلامى لعقد لقاءات مع بعض الشخصيات لإعداد مادة إعلامية مصورة وتحريفها بما يسيئ للدولة تمهيدًا لبثها عبر قناة الجزيرة.

عناصر المخطط الداخلى

و في الإطار القانوني ضبط القائمين على هذا التحرك بالداخل، وهم كل من: معتز بالله محمود عبد الوهاب، مالك شركة “تيم وان برودكشن”، وأحمد ماهر عزت مدير ومشرف إستوديو “بوهمين”، وسامح حنين سليمان “مسئول إنتاج الأفلام”، وهيثم حسن عبد العزيز محجوب، “مسئول إعداد المواد الفيلمية”، ومحمد عمر سيد عبد اللطيف، “مسئول إعداد المواد الفيلمية”.

الأحراز

وتم تفتيش محال إقامة المذكورين ومقر الشركة والاستوديو أسفر عن ضبط العديد من أجهزة الحاسب الآلى المحمل عليها عدة برامج، يتم استخدامها في أعمال المونتاج، وعدد من الأفلام الوثائقية المعدة، تمهيداً لإذاعتها عبر قناة الجزيرة والتي تتضمن محتوى “مفبرك”، حول الأوضاع الداخلية بالبلاد.

التكليفات

وفى ذات الإطار أصدرت قيادات تنظيم الإخوان الإرهابى تكليفاً للإخوانى صلاح إبراهيم مرجونة “يقيم بمدينة بئر العبد بشمال سيناء”، لإعداد مادة إعلامية لإنتاج فيلم وثائقى حول الأوضاع بشمال سيناء والادعاء بتعرض مواطنيها للتضييق الأمني، من أجل إذاعتها عبر قناة الجزيرة، وقد اضطلع بتشكيل مجموعة لتنفيذ المخطط جميعهم من جماعة الإخوان الإرهابية.

التحريات

واشارت تحريات الامن الوطنى الى ان العناصر الإخوانية الستة الذين يعملون تحت إمرة “مرجونة”، هم كل من سلامة سالم على البس، وحسن حسين محمد حسن العزاوى، وأحمد محمد إبراهيم عبد الله حسين، وإبراهيم سالم موسى موسى عمران، وصلاح سالم خالد صباح، وتوفيق سالمان سلامة البدرة، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية ضدهم وتباشر نيابة أمن الدولة العليا التحقيقات.

الداخلية تستمر فى التصدى لمثيرى البلبلة

وأكدت وزارة الداخلية على الاستمرار في التصدي بكل حسم لأية محاولات تستهدف إثارة البلبلة والفوضى والنيل من استقرار البلاد.

المتهم “إلبس” فى إعترافاته

جائت إعترف المتهم  الإرهابى سلامة سالم على، وشهرته “سلامة البس”،كما جاء فى الفيديو  أنه من سكان قرية البالوظة مركز بير العبد بشمال سينا،  دخلت الإخوان عام 19، وكلفت  من قيادات الإخوان بتكوين مجموعة لجمع المعلومات السياسية والاقتصادية بمحافظة شمال سيناء، لكى  يستخدمها إعلامى الإخوان واللى شغالين في اللجان الإعلامية في حملتهم ضد النظام”.

ويستكمل وده علشان شيئين محددين الأول يعملوا مادة إعلامية يستخدموها في صنع  أفلام وثائقية ضد الجيش والشرطة، الأمر الثانى المادة دى يستخدمها بتوع الإخوان اللى شغالين في قنوات تركيا”.

مدير إستوديو”بوهمين”

قال الإرهابى أحمد ماهر عزت مدير إستديو “بوهمين”، اتكلفت من عبد الرحمن القرضاوى وعبد الله القادوم المقيمين في تركيا أنى أصور فيديوهات ضد الدولة المصرية، مقابل 3 آلاف دولار للفيديو الواحد، وكتابة سيناريوهات تنتجها شركة رصد وتعرضها على قناة الجزيرة وقنوات الإخوان واليوتيوب، أبرزها عمل فيديو يبين انهيار الاقتصاد للدولة المصرية، وفيديو عن نقل الناس من جزيرة قرصاية ومثلث ماسبيرو، وجبت ناس من خارج المنطقة دى تتصور على أساس انهم أبناء الجزيرة ويتم تهجيرهم قسرى، وأخر تكليف كان عن فيروس كورونا وكان أنى أصور عدم قدرة الدولة على السيطرة على الفيروس.

مسؤل إنتاج الأفلام

قال سامح حنين سليمان “مسئول إنتاج الأفلام”، تواصل معي عدد من قيادات الإخوان المقيمين في تركيا وقطر وطلبوا منى أنى انتج فيديوهات لصالح قناة الجزيرة، ضد الدولة المصرية ومؤسساتها مقابل 3 آلاف دولار لكل فيديو بالفعل أنتجت فيديوهات لبرنامج هذا الصباح وتحت المجهر وعدد من البرامج المسائية لنفس القناة وكانت الفلوس بتتحول ليا من شبكة قنوات الجزيرة على حسابى في البنك العربى الإفريقي فرع البحوث الدقى بإجمالى تحويلات حوالى 150 ألف دولار”.

متهم يعمل بمجال الإعلام

اعترف المتهم أحمد محمد إبراهيم، أنه عضو في الجماعة الإرهابية منذ عام 2010، ويعمل في المجال الإعلامى تحت قيادى “البس”، هو وآخرون مهامه تتمثل في جمع المعلومات عن الأوضاع الأمنية في شمال سيناء، ومن ثم إرسالها إلى القيادات في تركيا وقطر، من أجل استخدامها في تشويه صورة قوات الجيش والشرطة.

قائلا  “قمنا بجمع معلومات عن الأوضاع الاقتصادية والأحداث التي تمت مثل أحداث مسجد الروضة، والتعدى على الأكمنة..كما جمعنا معلومات عن المؤسسات الحكومية في شمال سيناء”.

فيصل القاسم يكشف حقيقة قناة الجزيرة «صهيونية تريد تمزيق العرب» .. فيديو

تعليق قوي من أحمد موسي على الذكري الـ23 لتأسيس الجزيرة الإرهابية .. فيديو

 

زر الذهاب إلى الأعلى