حنين حسام تنهار أثناء محاكمتها بالاتجار في البشر: 17 شهرا محرومة من أهلي وأطلب الرحمة

أجلت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بالتجمع الخامس، جلسة إعادة محاكمة فتاة التيك توك حنين حسام بعد القاء القبض عليها أواخر يونيو الماضى على خلفية صدور حكما غيابيا بالسجن المشدد 10سنوات وتغريمها 200 ألف جنيه، لجلسة 18 يناير لسماع الشهود.

عقدت الجلسة، برئاسة المستشار محمد أحمد الجندي رئيس المحكمة، وعضوية المستشارين أيمن عبد الخالق ومحمد أحمد صبري الرئيسين بمحكمة استئناف القاهرة، وأمانة سر مجدي شكري و هاني شحاتة.

بكاء ومناكير

وانهارت المتهمة حنين "باكية" أثناء حديثها مع المحكمة، وذلك في أول جلسات المُحاكمة بعد رفض طلب الرد.

وطلبت حنين بعد بداية الجلسة أن تخرج للحديث مع المحكمة، وفور خروجها ظهرت خارج قفص الاتهام واضعه مانكير أسود اللون يظهر بوضوح للحاضرين.

وقالت للقاضي "بقالي 7 شهور أتمنى الحديث مع حضرتك"، وتابعت حنين حديثها بعد الخروج من القفص قائلة :"أنا معملتش أي حاجة، أنا عملت إعلان بعد أن تواصلت مع شركة لايكي".

إعلان على الدائري


وتابعت :"لقد شاهدت إعلاناً للشركة على الدائري أثناء قدومي للمحكمة، تواصلت مع الشركة عبر رسالة وأرسلوا لي (سكريبت)"، وأضافت :"أنا قولت في الإعلان محتاجين شباب وبنات مش بنات بس، وفوق 18 سنة مش أقل عشان يكون ليهم بطاقة يقبضوا من خلالها".

وأضافت أنها ذكرت في الإعلان أن أي حديث خارج أو ملابس خارجة مش مقبولة وسيتم طرد من يُخالف ذلك من الجروب"، مضيفة أن طبيعة "الأبلكيشن" لا تتناسب مع الأفعال السيئة على حد وصفها: "اللي بيعمل حاجة وحشة بيعملها في السر ولا العلن؟".

وتابعت حنين حديثها بعد أن انهارت باكية: "بقالي 17 شهرا محرومة من أمي وأبويا، أنا في مُستنقع، ومُستقبلي بيضيع أنا مش في جامعة خاصة"، واختتمت حديثها للمحكمة بالقول: "مش طالبة غير رحمتك ورأفتك".

الدفاع: موكلتي طفلة


قال دفاع المتهمة حنين حسام للقاضي أن موكلته حنين حسام لا زالت طفلة عمرها 19سنة، ليرد عليه القاضي "و19سنة في القانون طفلة إزاي".

وجاء بأمر الإحالة أن النيابة العامة تتهم حنين حسام بالإتجار في البشر بأن تعاملت مع أشخاص طبيعيين هن المجنى عليهن الطفلتان ملك س وحبيبة ع واللتان لم يتجاوزا الثامنة عشرة من العمر، والمدعوة روان س والمدعوة سارة ج وأخريات وذلك بأن استخدمهن بزعم توفير فرص عمل لهن تحت ستار عملهن كمذيعات من خلال أحد التطبيقات الإلكترونية للتواصل الاجتماعي "تطبيق لايكي" يحمل في طياته بطريقة مستترة دعوات للتحريض على الفسق والإغراء على الدعارة بأن دعتهن "على مجموعة تسمى لايكي الهرم" انشأتها على هاتفها ليلتقوا فيه بالشباب عبر محادثات مرئية وإنشاء علاقات صداقة خلال فترة العزل المنزلي، الذي يجتاح العالم بسبب وباء كورونا بقصد الحصول على نفع مادي.



فى أول ظهور لها داخل قفص الاتهام.. انهيار حنين حسام وتأجيل المحاكمة.. فيديوجراف
زر الذهاب إلى الأعلى