الإفتاء: تتبع عورات الناس وعيوبهم حرام ومن الأخلاق السيئة

قالت دار الإفتاء المصرية، إن تتبع عورات الناس وعيوبهم لا يجوز، وهو من الأمور المحرمة والأخلاق السيئة.

وأضافت الإفتاء، ردًا على سؤال ورد إليها عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) يقول: «هل تتبع عورات الناس حرام؟، وكيف التوبة من ذلك؟».

وأوضحت دار الإفتاء، أنه لا يجوز تتبع عورات الناس؛ لأن تتبع عورات الآخرين من الأخلاق السيئة والأمور المحرمة التي تزرع الأحقاد في النفوس وتُشيع الفساد في المجتمع.

وأكدت أنه يجب على من تتبع عورات الناس التوبة والإنابة والتحلل بطلب العفو والمسامحة ممن ظلمهم؛ وإلا فليتب فيما بينه وبين ربه، ويستغفر لهم، ولا يحمله ما اطَّلَع عليه على بغض الناس ولا الحط من قدرهم.

واستشهدت بالحديث النبوي القائل: «قال صلى الله عليه وآله سلم: «مَنْ سَتَرَ مُسْلِمًا سَتَرَهُ اللهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ» متفق عليه.

بيان دار الإفتاء المصرية

 

الذهاب إلى الأعلى