عام من المحاكم .. قضية رشوان توفيق وابنته كيف بدأ النزاع وأين وصل؟

يبدو أن حملة النزاعات القضائية التي بدأتها «آية الله» نجلة الفنان القدير رشوان توفيق، مع مطلع العام الجاري ضد والدها، غير مقدر لها أن تنتهي.

وبات السيناريو المتكرر للأزمة يتضمن إقامة الأبنة للدعوى القضائية تلو الأخرى ضد والدها فترفضها المحكمة، فيصفح الفنان ويلين قلبه لابنته ويوجه لها الدعوة في أكثر من مناسبة للعودة مجدداً لحضن الأسرة، إلا أنها تأبى ذلك وتصر على استنفاذ كل مراحل الطعن في الدعاوى فتقيم طعوناً على أحكام الرفض بمحاكم الاستئناف.

الفنان رشوان توفيق

الفنان رشوان توفيقواليوم قررت الدائرة 10 مدني بمحكمة استئناف القاهرة تأجيل استئناف الأبنة على الحكم الصادر لصالح والدها برفض وتأييد صحة عقد القسمة المحرر منه لعدد 4 شاليهات بمنطقة رأس سدر لجلسة 23 نوفمبر، على النحو الذي يشير إلى أن هذه النزاعات القضائية بين الأينة ووالدها ستظل قائمة لنهاية العام دون حسمها أو الفصل فيها.

وفي هذا التقرير يرصد «موقع قناة صدى البلد» مراحل النزاع بين الأبنة ووالدها من اين بدأ وإلى أين وصل.

غضب الأبنة من ترضية توفيق رشوان لأحفاده 

في نوفمبر 2021 فجّر الفنان القدير رشوان توفيق، بمداخلات هاتفية أجراها في أكثر من برنامج تلفزيوني تفاصيل الأزمة القائمة بينه وبين ابنته «آية الله»، حينما كشف عن إقامتها دعاوى قضائية ضده تتهمه فيها بالغش والتدليس في تقسيم تركته بينها وبين شقيقتها هبة وأبناء شقيقها المتوفي توفيق.

الفنان الذي يبلغ من العمر نحو 90 عاماً، أكد وقتها أنه كان يظن ان سيرحل عن الدنيا قبل زوجته، ومن ثم فقد قرر أن ينقل إليها ثروته بموجب محررات رسمية، حتى تعينها على العيش فيما هو متبقي من حياتها دونه، ليعوضها عما عاشته معه من ظروف صعبة على حد وصفه.

وتابع توفيق: «إلا أن زوجتي انتقلت إلى رحمة الله قبلي، فقررت أن أوزع تركتي في حياتي بالتراضي بين بناتي وأحفادي من نجلي المتوفي توفيق، ونفذّنا الأمر بالفعل  وحررنا أوراق رسمية قامتا بناتي بالتوقيع بالموافقة عليها وأقروا رسمياً بقبولهم بالتقسيم».

وأضاف رشوان أنه أحس للحظة ما بأنه لم يحرر لأحفاده من نجله توفيق ما يكفيهم من التركة، فقرر أن يمنحهم شاليه زيادة كان محرراً به أوراق بيع لبناته، ووافقت ابنته الكبرى هبة على الأمر، وكذلك الأمر بالنسبة لابنته آية الله التي وافقت على الأمر في البداية، إلا أنها عادت مجدداً ورفضته رغم تحريرها موافقة رسمية منها على الأمر، ومن ثم فقد قررت أن تبدأ حربها القضائية على والدها بإقامة 3 دعا قضائية ضده.

3 دعاوى من الأبنة ضد والدها رشوان توفيق

واعتراضاً على ما أقدم عليه توفيق من إعادة توزيع تركته، أقامت ابنته آية  3 دعاوى قضائية ضده بالمحاكم المدنية، طالبت في الدعوى الأولى منها ببطلان التوكيلات الصادرة منها لوالدها والتي تبيح له التصرف لنفسه أو للغير في نصيبها بتركته، مستهدفة الحصول على حكم ببطلان التصرف الأخير له الخاص بسحب نصف شاليه منها ومنحه لأحفاده من نجله.

توفيق وابنته وحفيدته توفيق وابنته وحفيدته

وأمام المحكمة كشف محامو توفيق واقعة  احتجاز ابنته لمبلغ 894 ألف جنيه كان الفنان قد اشترى بها شهادات إدخارية في أحد البنوك باسم ابنته آية، بموجب اتفاق بينهما مؤداه أن ينتفع هو بعوائد تلك الشهادات في حياته ويؤول إليها مبلغ الشهادات كاملاً  بعد وفاته، إلا أنها احتجزت عوائد المبلغ عنهى ولم تنفذ الاتفاق.

وإزاء دعوى الأبنة أقام توفيق دعوى فرعية طالب فيها برد مبلغ الـ  894 ألف جنيه  إليه، وبالفعل أنصفه القضاء بأن أصدر حكماً لصالحه في 26 فبراير برفض الدعوى المقامة من ابنته وإلزامها برد الملغ لوالدها لوالدها.

أما الدعوى الثانية، فطالبت فيها «آية الله» اببطلان عقد القسمة  الخاص بأربع شاليها مملوكين لوالدها الفنان بمنطقة رأس سدر.

وتشير تفاصيل تلك الدعوى وفقاً لما أورده توفيق،  أنه يمتبك مبنيين  يضم كل مبنى منهما عدد 2 شاليه بمنطقة رأس سدر، لافتاً إلى أنه لدى توزيع التركو على بناته قرر تقسيمها بواقع شاليه ونصف لكل ابنه، ومنح الشاليه المتبقي لحفيدته  أميمة من نجله المتوفي توفيق، وعندما أحس بظلمه للأخيرة قرر إعادة تعديل هذه القسمة وحصلت أميمة على شاليهين أحدهما غيرمؤثث ولا مجهز نهائياً، وبموجب تلك القسمة حصلت كل من هبة وآية بناته على شالية كامل التأثيث والتشطيب كلاً منهما.

وفي البداية وافقت آية على القسمة ووقعت في محرر رسمي بالشهر العقاري على موافقتها على إعادة القسمة وما أجراه والدها الفنان من تصرفات، إلا أنها عادت وأقامت دعوى قضائية طالبت فيها ببطلان إعادة القسمة متهمة والدها وشقيقتها بالغش والتدليس وإدخال الغبن في القسمة.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه الدعوى صدر الحكم برفضها  في 28 فبراير الماضي، وأقامت آية الله استئنافاً على حكم الرفض أمام الدائرة العاشرة مدني بمحكمة استئناف القاهرة، وهو الاستئناف الي صدر قرار المحكمة بتأجيله اليوم لجلسة 23 نوفمبر الجاري ليكون قد مر عام كاملاً على بداية هذه النزاعات بين الأبنة ووالدها.

وحول موضوع الدعوى الثالثة والأخيرة، تشير الوقائع إلى أن توفيق كان قد اشترى  قطعة أرض بمدينة 6 أكتوبر وهي التي تم توزيعها على ابنته الكبرى هبة، واستخرج تراخيص البناء وسدد كافة الأقساط من حسابه الخاص، وقام ببناء فيلا عليها غير مجهزة للسكن، ومن أقامت ابنته آية الله دعوى ببطلان منح تلك الفيلا لشقيقتها هبة، وهي الدعوى التي صدر الحكم برفضها في 30 مارس الماضي.

 

تأجيل استئناف ابنة رشوان توفيق على الحكم الصادر لوالدها لـ23 نوفمبر

بعد قليل.. نظر استئناف ابنة الفنان رشوان توفيق

اليوم.. نظر استئناف ابنة رشوان توفيق على حكم صادر لوالدها

رشوان توفيق لـ «صدى البلد»: تنبأت بوفاة نجلي ومش بحب السوشيال ميديا

 

زر الذهاب إلى الأعلى