الصناعة: مصر أعدت خطط طموحة لزيادة أوجه التعاون مع دول الكوميسا

عقدت نيفين جامع، وزيرة التجارة والصناعة، مع تشيليشي كابويبوي، السكرتير العام لتجمع السوق المشتركة للشرق والجنوب الإفريقى (الكوميسا)، اجتماعًا استعرض استعدادات مصر وسكرتارية الكوميسا لاستضافة قمة الكوميسا الحادية والعشرين وخطة مصر الطموحة فيما بعد ترأسها للقمة للمرة الثانية.

حضر اللقاء، الوزير مفوض تجاري يحيى الواثق بالله رئيس جهاز التمثيل التجاري، وحاتم العشري، مستشار الوزيرة للاتصال المؤسسي.

استعدادات قمة المناخ

وقالت الوزيرة، إن مصر ترحب باستضافة قمة الكوميسا الحادية والعشرين وترأسها لتجمع الكوميسا لمدة عام للمرة الثانية، حيث يتضمن ترأسها لتجمع الكوميسا خطط طموحة وواضحة بمعدلات انجاز سريعة لزيادة أوجه التعاون مع دول الكوميسا خلال المرحلة المقبلة.

وأوضحت جامع، أن الدولة المصرية بدأت الاستعدادات الخاصة لاستضافة قمة الأمم المتحدة للمناخ COP27 والتي ستعقد في شرم الشيخ في نوفمبر 2022، وما يستتبعه من التوجه نحو استخدام الطاقة الخضراء وبصفة خاصة في مجالات الصناعة والنقل والطاقة، مشيرة الي أن تبني مبادئ الاقتصاد الأخضر والطاقة صديقة البيئة يأتي على رأس أولويات الحكومة خلال الفترة الحالية.

العاصمة الإدارية

ولفتت الوزيرة، إلى أنه بمجرد انعقاد قمة الكوميسا وتسلم مصر لرئاسة التجمع سيتم تكثيف اللقاءات على مستوى الخبراء والفنيين لوضع خطة عمل زمنية لتحقيق ما تصبو إليه مصر خلال ترأسها للتجمع، لافتة إلى أن انعقاد أعمال القمة في العاصمة الإدارية الجديدة يمثل فرصة متميزة لاطلاع الأخوة الأفارقة على هذا الصرح الهائل الذي تم إنشاؤه علي الطراز العالمي ويعد أحد أهم المشروعات القومية المصرية الكبرى.

وأشارت جامع، إلى أن رؤية مصر لرئاسة الكوميسا تستهدف تشجيع تكامل الأعمال بمفهومها الشامل للأعمال التجارية والانتاجية والاستثمارية لتسريع وتيرة التعافي من التداعيات السلبية لجائحة كورونا على الإقليم من خلال تنفيذ عدد من المقترحات خلال رئاستها للتجمع تهدف إلي تنمية التجارة البينية بين دول التجمع وحثّ الدول الأعضاء على تطبيق التزاماتها، بالإضافة إلى تنفيذ مبادرة التكامل الصناعي الإقليمي.

قيادة حكيمة

ومن جانبها أكدت تشيليشي كابويبوي السكرتير العام لتجمع السوق المشتركة للشرق والجنوب الافريقي (الكوميسا)، أن تجمع الكوميسا يفخر بترأس مصر للتجمع خاصة وأن الكوميسا في حاجة ماسة الي قيادة حكيمة لدولة عريقة مثل مصر للعبور بأمان من أزمة فيروس كورونا التي عصفت بالعالم أجمع وبالتالي بالقارة الافريقية، لافتة الي ان مصر تعد من أكبر القوى الاقتصادية بالتجمع.

ولفتت كابويبوي، إلى تطلع سكرتارية الكوميسا إلى مناقشة العديد من القضايا التي تشغل الدول الإفريقية على هامش أعمال القمة على أرض مصر والتي تتضمن الرقمنة والتغير المناخي والبنية التحتية.

مصر تستضيف الدورة الحالية

وكانت أعلنت نيفين جامع، أن العاصمة الإدارية الجديدة ستستضيف قمة الكوميسا الحادية والعشرين يوم الثلاثاء المقبل وذلك بمشاركة وحضور ممثلي الدول الإفريقية أعضاء التجمع، سواء بالمشاركة الفعلية أو الافتراضية عبر تقنية الفيديو كونفرانس، إلى جانب سكرتير عام الكوميسا وعدد من رؤساء التجمعات الاقتصادية الافريقية.

وقالت الوزيرة، إن القمة ستعقد تحت شعار “تعزيز القدرة على الصمود من خلال التكامل الرقمي الاقتصادي الاستراتيجي” بهدف تشجيع استخدام أدوات الاقتصاد الرقمي لتيسير ممارسة الأعمال داخل تجمع الكوميسا وتعزيز قدرة الدول أعضاء التجمع البالغ عددها 21 دولة على الصمود لمواجهة التداعيات السلبية لجائحة كورونا على اقتصاداتها.

مصر تترأس الكوميسا

وأشارت إلى أن فعاليات القمة ستشهد تسلم الرئيس عبد الفتاح السيسي رئاسة مصر للكوميسا من رئيس دولة مدغشقر، بالإضافة إلى إطلاق استراتيجية الكوميسا متوسطة المدى 2021-2025، والتي سيطلقها الرئيس السيسي في ظل رئاسته للتجمع.

الصناعة: مصر تستحوذ على 20% من إجمالي صادرات الكوميسا في 2020

وزيرة التجارة والصناعة تكشف كواليس حظر استيراد التوك توك وخطة الإحلال والتجديد .. فيديو

الذهاب إلى الأعلى